paris v, aide financière pour étudiant africain, formation haccp, université de berkeley, étudier la communication au canada, tesla bourse, ong recrutement, aide financière pour les études, formation environnement, etudier en ligne en france, pfizer bourse, université de france pour les étrangers, université de genève étudiant étranger, bourse de paris, bourses ares, aide soignante concours, ecole de medecine, université en france, isteli, université en belgique pour les etrangers, université de lausanne étudiants étrangers, bourse ares doctorat, cours vba, université de washington, université de nice étudiants étrangers, université columbia, cégep montréal étudiant étranger, université de new york, bourse université 2020, etudier en suisse pour les etrangers, étudier en suisse pour les étrangers, université laval à distance, bourses doctorat, etude au quebec, univ paris diderot, immigration nouveau brunswick, étudier au québec, étudier à montréal, université nord sud, université de paris 1, université privée en france prix, univ paris 3, université américaine, étudier au québec pour les étrangers, universite paris 1, univ paris 8, master droit international, formation a distance diplomante, formation aide soignante, formation aide soignant, université concordia, etude en belgique pour les etrangers, , ,

و أنت تطأ قدميك الجامعة لأول مرة، تجد أمامك مجالا و تنظيما مختلفا لما أنت معتاد عليه بالثانوية. إنه وضع يجعلك تبدأ في التفكير بجدية في وجوب اعتمادك على نفسك و تدبير أمورك لوحدك و تنظيم وقتك لأنك لم تعد ترى الأشياء كما قبل، بل هناك منشآت عديدة أمامك و برامج قد تظهر لك مشتتة و هي تنتظرك
ليست هاجسك الرئيسي الدراسة فقط، بل هناك السكن و الأكل و النقل. نعم، عليك أن تدبر كل هذا كله. الكل متعلق بقدرتك على تنظيم حياتك
ستتعرف عن عالم آخر تتعايش فيه مع طلبة آخرين أتوا مثلك من كل الأقطاب. ستقابل أساتذة عدة قد يصعب عليك تذكر أسمائهم بسهولة
كيف تدبر أمرك في الدراسة ؟
1. حافظ عن ثقتك في مقدرتك العلمية التي اكتسبتها في الثانوية بدون غرور
2. نظم حياتك بما فيها الدراسة
3. ساهم في تطوير جامعتك و مجتمعك
4. ثابر و لا تدع الدروس تتراكم

كل طلبة المغرب العربي و المغرب خاصة مروا بمرحلة الثانوي و درسوا العلوم أكيدا بالغة العربية ثم وجدوا أنفسهم يدرسونها بالفرنسية في الجامعة. قد يظهر للبعض أن هناك خللا ما. لكن نرى في هذا إيجابيات، لأن الدراسة بلغتك الأم في طور الثانوي يجعلك تتواصل أكثر في مجتمعك. ليس هناك أي عيب في تغيير اللغات خاصة و إن كانت لغة الأم غير مؤهلة بعد لتلقين العلوم. فجل الباحثين في العلوم انتقلوا من لغتهم الأصلية إلى الأنجليزية، لغة العلم حاليا، ربما ستكون لغة أخرى مستقبلا ؟ لاحظ الكثير أن برامج العلوم الطبيعية بالثانوي و المعتمدة في المغرب خاصة غنية و ذات جودة، إنما الأهم في هذا هو استيعابها و فهمها. و هذا بيت القصيد. 
الكل يومن الآن أن التنظيم هو سمة المتفوقون. أنت تعرف بدون شك أن عصرنا يطبعه التواصل و وفرة المعطيات و لا يمكن أبدا أن تستعيب الكل. يجب أن تعرف اختيار المعلومات حسب أهدافك. فكم من معلومة غير ضرورية كانت تشوش عقلك فقط. يجب أن تبقى دائما أنت من يختار.
أنت لست وحدك في هذا الوسط. عليك أن تتواصل مع مكونات جامعةك و تساهم في تطورها العلمي. كل هذا يجعلك تقيم و تثمن معلوماتك و أفكارك و تكتسب الخبرة في شرح و تمرير الرسالة، كما يقال.
لا تترك أبدا دروسك تتراكم، لأنك تشتغل داخل نظام المراقبة المستمرة و الوحدات و المسالك.